أخبار اليوم

وسط البلد

٢٥ يونيه ٢٠٢٢

وسط البلد

لواء دكتور/ سمير فرج

أنا من أبناء ذلك الجيل الذي جاء إلى القاهرة، فانبهر بدرة تاجها، منطقة وسط البلد، التي كانت تضم أكبر وأرقى المحلات التجارية، والمطاعم والمقاهي، ودور السينما والمسرح، والتي وإن تواضع حجمها، لم يتأثر رقيها. ومرت الأيام وأصبحت من سكان حي مصر الجديدة، فابتعدت تدريجياً عن منطقة وسط البلد، وإن لم أنقطع عنها، فشهدت، بحزن، التدهور الذي طال مبانيها، ومتاجرها، وشوارعها، حتى كنت، في الأسبوع الماضي، في زيارة لأحد الاقارب بها، فابهرت بما لمسته بعين من تطوير؛ لقد أعادت الدولة لوسط البلد رونقه وجماله، بأن أعادت ترميم مبانيه الجميلة، في المنطقة المعروفة بالقاهرة الخديوية، التي تمتد من كوبري قصر النيل حتى منطقة العتبة.

كان الخديوي إسماعيل، حاكم مصر، قد زار باريس عام 1867، فأبهره معمارها، وطلب من الإمبراطور نابليون الثالث، حينئذ، أن يكلف المهندس الفرنسي هوسمان، الذي خطط باريس، لتخطيط منطقة القاهرة الخديوية، فكان ذلك العصر الذهبي للعمارة، على الطراز الكلاسيكي، وتم تخطيط الشوارع بصورة غاية في الروعة، حتى بمقاييس عصرنا الحالي، ولم يخل التخطيط من الاهتمام بتشجير المنطقة، ووضع اللمسات الجمالية، ولأن الخديوي إسماعيل استهدف أن تكون القاهرة منارة العالم للثقافة، فقد أنشأ دار الأوبرا بميدان العتبة.

وكانت القاهرة الخديوية أهم المشاريع المعمارية في القرن التاسع عشر، تم الاستعانة فيها بمهندسين بلجيكيين وفرنسيين وألمان، فشيد كل منهم عمارته، وفقاً لمدرسته الفنية، فكانت الطرازات تنافس أكبر مدن أوروبا، حتى سُميت القاهرة، حينها، “باريس الشرق”. ونظراً لمنهجية البناء، فقد ظلت هذه الطرازات صامدة، حتى يومنا هذا، رغم التدهور، حتى بدأت الدولة في تنفيذ خطتها لصيانة تلك المباني، وإعادتها لما كانت عليه، ليستعيد قلب القاهرة رونقه وجماله.

إن تلك المباني هي أثار عصرنا الحديث، لما لها من قيمة فنية عالمية، وهو ما كان الدافع وراء الصحوة المصرية للحفاظ على كنوزها التاريخية، والتي بدأت منذ عدة أعوام بتطوير قصر عابدين، وباقي القصور الملكية، مثل قصر القبة، وقصور السلاملك ورأس التين بالإسكندرية، واليوم نستكمل المسيرة بتطوير القاهرة الخديوية، التي أتمنى أن تمتد إلى باقي مناطق القاهرة، وباقي محافظات مصر التي تضم أجمل الثروات الفنية والمعمارية، عبر التاريخ، خاصة ما تحول منها إلى فنادق ليس لها مثيل في العالم، مثل فندق كتاركت في أسوان، وونتر بالاس في الأقصر، ومينا هاوس في منطقة الأهرامات، التي تشهد حالياً طفرة، ليعود لمصر رونقها المُستحق.

 

Email: sfarag.media@outlook.co

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى