مقالات صحفية

وسام الامتنان بقلم عالم الاثار زاهى حواس المصرى اليوم

مقال عالم الآثار د/ زاهي حواس في جريدة المصري اليوم
بعنوان ” وسام الامتنان 11″
اللواء سمير فرج

وجدت أننى أكتب عن بعض المشاهير الذين تركوا بصمة فى حياتنا الثقافية والأدبية والسياسية، وللأسف فإن حالتهم الصحية لم تعد تسمح للبعض بأن يقرأ كلمات الحب التى يكنها أفراد الشعب المصرى لهم، وما أنا إلا مندوب يترجم شعور الامتنان لهؤلاء النجوم؛ ولذلك يجب أن نستمر فى أن نكتب عن سيرة هؤلاء الرجال والنساء العظام الذين تركوا بصمات واضحة على أرض مصر.

وكما قلت من قبل إن جوائز الدولة فى العلوم والثقافة ليست لها معايير إلا ضمير المثقف، الذى يعطى صوته لمن يستحق الجائزة؛ ولذلك هناك العديد من النابغين الذين فاتهم قطار الجائزة، وجريدة «المصرى اليوم» تحتفى حاليًا بهؤلاء النجوم وتقدم لهم وسام الامتنان.

واختيار النجوم لا يتم من خلالى فقط، بل هناك مجموعة من الأصدقاء الذين يساعدوننى فى هذه الاختيارات، ويقدمون لى نبذة عن حياة هذا النجم أو ذاك. وأنا شخصيًا أتمنى من أى صديق أن يرسل لى رسالة باسم الشخص الواجب تكريمه.

وأنا هنا لا أقدم جائزة مالية أو أقدم وسامًا مكتوبًا، ولكن هذه الكلمات المختارة البسيطة التى أكتبها عن الشخصية هى التكريم، وأتمنى أن أجد الوقت كى أقدم هؤلاء النجوم فى كتاب يصبح أثرًا أو مجلدًا داخل منزل كل أسرة؛ وكى يعرف الشباب قيمة هؤلاء النجوم الذين غزوا المجتمع بأعمال مجيدة خالدة لاتزال باقية.

إن شباب مصر فى احتياج إلى قدوة وأن يستمعوا إلى تجارب هؤلاء النجوم، وهذا يكون مفتاحًا يفتح أمامهم العديد من الأبواب، وللأسف الشديد هناك العديد من الجهلة الذين يعيشون بيننا ويحاولون هدم النجاح بإطلاق الشائعات وبث السموم كى يحولوا النجاح إلى فشل، وهذا يجعلهم سعداء بدلاً من أن ينظروا إلى أنفسهم ويحاولوا تسلق سلم النجاح بالجهد والعرق. تقدم مصر لن يأتى إلا بالقضاء على أعوان الإله ست «إله الشر».

د. سمير فرج:

استطاع أن يترك بصمة واضحة فى كل المواقع التى تولى فيها المسؤولية؛ لذلك بزغ نجمه فى سماء القوات المسلحة والسياحة والثقافة والحكم المحلى، وفى نفس الوقت يتمتع بأسلوب بسيط راقٍ محترم استطاع من خلاله أن يكسب حب كل المحيطين به سواء من العاملين أو الإعلام أو رجال الدولة حتى المواطن العادى. يعرف مفاتيح النجاح ومنها سرعة القرار والجرأة فى التنفيذ ما دام ذلك فى مصلحة الوطن. كان أول المناصب التى تولاها وقدم نفسه للناس هو منصب مدير الشؤون المعنوية بالقوات المسلحة. واستطاع أن يقدم خدمات جليلة لجيش مصر الباسل وعرف كيف يقدم إنجازات القوات المسلحة لكل المصريين. وسوف نجد أن الجيش فى قلب كل مصرى منذ خمسة آلاف عام وإلى الآن؛ لأن الجيش هو حامى الوطن، وبعد ذلك قدمه المشير طنطاوى للعمل المدنى ودخل عالم السياحة أثناء تولى د. ممدوح البلتاجى الوزارة، لكنه لم يجد نفسه داخل هذه المنظومة؛ ولذلك ترك السياحة؛ ليعمل مع الوزير الفنان فاروق حسنى ويرأس دار الأوبرا. والحقيقة فإنه وضع معايير النظام بها، وقدم للمصريين العديد من الإنجازات الثقافية والغنائية والباليه والأوبرا، ورأت القيادة السياسية أن يتم اختياره كى يرأس المجلس الأعلى للأقصر، ولم يكن سعيدًا بهذا الاختيار، غير أنه قام بالعديد من الإنجازات فى المدينة، ومن خلالها حصل على منصب المحافظ، ورغم أننى كأثرى كنت أخاف على المدينة من سرعة إنجازاته، ولم أكن أتمنى للأقصر أكثر من أن تكون مدينة نظيفة، استطاع أن ينقل أهالى القرى الذين كانوا يعيشون فوق الآثار، وبنى لهم قرية رائعة، ونقل الأهالى من طريق الكباش ولم يكن باقيًا منه غير 400 متر كانت فوقها إشغالات.

ولو طال الوقت، لشهدنا افتتاحًا عالميًا للطريق. المدينة أصبحت نظيفة وعمل مشروعًا مهمًا لكورنيش المدينة، وقدم معى الإعلان عن أول كشف بعد توت عنخ آمون بوادى الملوك، ودخل هذا الكشف قلوب كل الناس فى العالم كله. اللواء الدكتور سمير فرج رجل محترم قدم الكثير لبلده وترك على أرض الواقع إنجازات عظيمة؛ لذا نقدم له وسام الامتنان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى